دیوان ابی طالب(ع)
و لـَـولا أبوطالب و ابنُه
لما مُثـِّل الدین شَخصاً فقامَا

فذاك بمکّة َ آوی و حامَی
و هذا بیَثربَ جسّ الحِماما

صفحه نخستباشگاه پژوهشگرانتماس با مادرباره موسسه
عين عبارت
English :: Urdu :: Arabic  
زندگی نامه
ایمان
احادیث پیامبر (ص)
کتابخانه تخصصی ابوطالب(ع)
اجداد
فرزندان
حضرت عبدالمطلب
حضرت خدیجه
دیدگاه صاحب نظران شیعه
دیدگاه صاحب نظران اهل سنت
کتب
مقالات
اشعار
اخبار
فیلم
صدا
عکس
معرفی موسسه
درباره موسسه
پیوندها
احاديث پيامبر (ص)
تماس با ما
دیوان ابی طالب(ع)
صفحه نخست  » اشعار  » دیوان ابی طالب(ع)

بسمه تعالی

شعر أبي طالب


55- عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ الصادق علیه السلام أَنَّهُ قَالَ: كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ علیه السلام يُعْجِبُهُ أَنْ يُرْوَی شِعْرُ أبي طالب علیه السلام وَ أَنْ يُدَوَّنَ، وَ قَالَ تَعَلَّمُوهُ وَ عَلِّمُوهُ أَوْلَادَكمْ، فَإِنَّهُ كَانَ عَلَی دِينِ اللَّهِ وَ فِيهِ عِلْمٌ كَثِيرٌ.


الحجة علی الذاهب إلی تكیفر أبي طالب: ص 129-130

وَ أَخْبَرَنِي بِالْإِسْنَادِ إلی أبي الْفَرَجِ الإصفهاني، قال: حدثني أبومحَمّد هَارُونَ بْنِ مُوسَی التلعكبري، قال حَدَّثَنا أبوالحسن محَمّد بْنِ عَلِي المعمرالكوفي، قال حَدَّثَنا عَلِي بْنِ أحمَد بْنِ مَسْعَدَةَ بن صدقة، عَنْ عَمِّهِ، عَنْ أبي عَبْدِ اللَّهِ الصادق علیه السلام....

و بحارالأنوار: ج 35 ص 115 عنه، و الغدیرأیضاً: ج7 ص 393-394عنه و عن ضیاء العالمین

الديوان صنعة ابونعيم علي بن حمزة البصري:ص154 حَدَّثَنا أبو محمد هارون بن موسي التلعكبري قال: حَدَّثَنا أبو الحسين محمد بن علي بن معمر الكوفي قال: حَدَّثَنا علي بن أحمد، عن مسعدة بن صدقة‌، عن أبي عبدالله جعفر بن محمد عَليهِما السَّلام ...

قال محقق الدیوان فی هامشه علی عن ( مسعدة ): فی الأصل: بن مسعدة، و هو من أخطاء النسخ، لمسعدة هذا ترجمة فی جامع الرواة:ج2ص228

مستدرك الوسائل و مستنبط المسائل:ج6ص100-101عن الحجة .

الكنی و الالقاب:ج1ص 104

1/55- وكانت لابي طالب أشعار في رسول الله صلـّی اللهُ عَلـَيهِ وَ آلِهِ وَ سَلـَّم  وكان شاعرا

انساب الاشراف:ج2ص33

2/55-  شعر أبو طالب علی ما في الذریعة :ج 14ص195 ، و هو أي الدیوان یزید علی خمس مأة بیت.

ولكن ادعی العلامة الأوحد إبن شهر آشوب المازندرانی فی كتابه متشابه القرآن عند قوله تعالی: « و لینصرنّ الله من ینصره » في سورة الحج. من أشعاره [ أي: أبي طالب ] الدالة علی إیمانه ما تزید علی ثلاثة آلاف بیت، یكاشف فیها من یكاشف النبي صَلَی الله عَلیهِ وَ آله وَ سَلـَّم ، و یصحّح نبوته.

متشابه القرآن: ج 2 ص 65 و الغدیر: ج7ص 341 عنه

3/55-  قال إبن سلام: و كان أبوطالب شاعراً جیّد الكلام، أبرع ما قال [ قصیدته ] التی مدح فیها النّبي صَلَی الله عَلیهِ وَ آله وَ سَلـَّم ...                                   

طبقات فحول الشعراء:ص 244

4/55- قال الزبير: وكان أبو طالب شاعرا مجيدا

شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحدید:ج15ص 219-220

5/55- حدثني عبدالله بن موسی، عن أبیه، قال: دخلت مع أبي عَلـَی أبي العباس السفاح، - و أنا غلام حدیث السن - ، فالتفت إلی أبي فقال: لعل ابنك هذا یروی لامیّة أبی طالب.؟

قال له: نعم یا أمیرالمؤمنین. قال: مُره لینشدها. فقال لی: قم فأنشده إیاها، فقمت فأنشدته إیاها، و أنا قائم.

مقاتل الطالبیین لأبی الفرج الإصفهاني: ص 396،  قال أحمد بن سعید، قال: حدثنا یحیی بن الحسن، قال: حدثني إسماعیل بن یعقوب، قال: حدثني عبدالله بن موسی، عن أبیه، قال:...

 

6/55- قال ابن كثیر: إنها « قصیدة عظیمة بلیغة جداً، لا یستطیع یقولها إلـّا من نُسبت إلیه، و هي أفحل من المعلـّقات السبع و أبلغ في تأدیة المعنی فیها؛ جمیعها».

ثم قال: و قد أوردها الأموي في « مغازیه » مطولة بزیادات أخر. والله اعلم.

البدایة و النهایة: ج3ص74  من طبعة داراحیاءالتراث العربی و ج3ص640 من طبعة دارومكتبة الهلال بیروت.

7/55- و قال القسطلاني: قصیدة جلیلة بلیغة من بحرالطویل.                            

ارشاد الساري:ج2ص238

8/55- و قال العیني: هي قصیدة طنّانة لامیة من بحرالطویل.                               

 عمدة القاری:ج7ص30

9/55- و قال ابن حجرالعسقلاني: قصیدة لأبي طالب ذكرها ابن اسحاق فی السیرة بطولها.

في فتح الباری: ج2ص397

10/55- قال إبن الأثیر: قصیدةٌ لأبي طالب، یعاتب [ فیها ] قریشاً في أمر النبي صَلَی الله عَلیهِ وَ آله وَ سَلـَّم

النهایة :ج1ص 125، و الفائق للزمخشری:ج1ص 105

11/55- قال العلامة السید جعفر مرتضی العاملي: و كان بنوهاشم یعلـّمونها - أي اللامیة - أطفالهم.

 «الصحیح من سیرة النبي الأعظم»: ج 4 ص 15 من طبع دارالحدیث. لعله استفاد من مما فی مقاتل الطالبین.

12/55- قلت: و لأبي طالب شعر جید مدون في السيرة و غیرها

سیرة النبوی للذهبی:ص231

سیر اعلام النبلاء:ج1ص156

13/55- أقول: وأخذت الشيعة من هذه القصيدة القول بإسلام أبي طالب: أي لأنه صنفها بعد البعثة وسيأتي الكلام في إسلامه.

وأما ما نقله الدميري في شرح المنهاج عن الطبراني وابن سعد أن هذه القصيدة التي منها هذا البيت من إنشاء عبد المطلب فهو وهم، لما درج عليه أئمة السير أن المنشىء لها هو أبو طالب، واحتمال توارد كل من أبي طالب وعبد المطلب على هذه القصيدة بعيداً جداً.

ومما يصرح بالوهم ما يأتي عن النبي صلـّی اللهُ عَلـَيهِ وَ آلِهِ وَ سَلـَّم  من نسبة هذا البيت لأبي طالب، والله أعلم.

السیرة الحلبیة:ج1ص170




تاریخ بارگذاری : 1320-1-1