مارواه أبوطالب عن ابن أخیه محمّد(ص)
و لـَـولا أبوطالب و ابنُه
لما مُثـِّل الدین شَخصاً فقامَا

فذاك بمکّة َ آوی و حامَی
و هذا بیَثربَ جسّ الحِماما

صفحه نخستباشگاه پژوهشگرانتماس با مادرباره موسسه
عين عبارت
English :: Urdu :: Arabic  
زندگی نامه
ایمان
احادیث پیامبر (ص)
کتابخانه تخصصی ابوطالب(ع)
اجداد
فرزندان
حضرت عبدالمطلب
حضرت خدیجه
دیدگاه صاحب نظران شیعه
دیدگاه صاحب نظران اهل سنت
کتب
مقالات
اشعار
اخبار
فیلم
صدا
عکس
معرفی موسسه
درباره موسسه
پیوندها
احاديث پيامبر (ص)
تماس با ما
مارواه أبوطالب عن ابن أخیه محمّد(ص)
صفحه نخست  » کتب  » مارواه أبوطالب عن ابن أخیه محمّد(ص)

                             مواقف أبوطالب من النبي الأعظم           

 

                                           (2)

 

                         مارواه أبوطالب عن ابن أخیه محمّد

 

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلّی الله علی محمد رسوله وعلی آله المعصومین وأصحابه المنتجَبین

إن إسلام[ معرفة]أي شخص وعدمه برسول الله ، یستفاد من مواقفه العملیة، ومعلوم أن مواقف أبي طالب رضي الله عنه، قد بلغت الغایة التي ما بعدها غایة في الوضوح والدلالة علی معرفته وإخلاصه لرسول الله ، ومنها مارواه أبوطالب عن ابن أخیه محمّد:

 

 

1-  قَالَ سَمِعْتُ أَبَا رَافِعٍ سَمِعَ أباطالب يَقُولُ: حَدَّثَنِي محَمّد «أَنَّ اللَّهَ أَمَرَهُ بِصِلَةِ الْأَرْحَامِ، وَأَنْ يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ؛ وَلَا يُعْبَدَ مَعَهُ أحداً»؛ وَمُحَمّد عِنْدِي الصدوق الْأَمِينُ .

تاریخ مدینة دمشق لابن عساكرالمتوفی 571 هـ: ج66ص 308، وأنبانا أبو بكرالحافظ، حدثنا محمد بن فارس بن حمدان العبدي ببغداد، حدثنا علي بن سراج البرقعيدي، حدثنا جعفر بن عبد الواحد القاصّ، قال: قال لنا مُحَمَّد بن عباد، عن إسحاق بن عيسى، عن مهاجر مولى بني نوفل، قال: سمعت أبا رافع سمع أباطالب يقول...

(قال الخطيب: وهذا الحديث لا يثبت عند أهل العلم بالنقل، وفي إسناده غيرواحد من المجهولين، وجعفر بن عبد الواحد ذاهب الحديث).

والإصابة لابن حجر العسقلاني المتوفی 853هـ : ج 4 ص119من طبع مصر، وج6 ص161 من طبع دارالفكر- بيروت، وفيه:

وقال الخطيب أيضا: أخبرنا أبو نعيم ، حدثنا محمد بن فارس بن حمدان،...قَالَ سَمِعْتُ أَبَا رَافِعٍ يَقُولُ... 

ثم قال: قال الخطيب: لا يثبت هذا الحديث عند أهل العلم بالنقل، .. [بمثل ما نقله ابن عساکر].

وبلوغ المآرب في نجاة آبائه وعمّه أبي طالب، للشیخ سلیمان الأزهري اللاذقي الشافعي المتوفی 1204هـ: ص176ـ177، وقال الخطیب أیضاً...[بمثله].

وأسني المطالب لابن زیني دحلان المتوفی 1304هـ: ص49، و«ط» دارالکتب العلمیة: ص198 وفیه:

وأخرج الخطیب أیضا بسنده إلی أبي رافع مولی أم هانئ بنت أبي طالب أنه سمع أبا طالب یقول :...

 

 والديوان صنعة أبي نعيم علي بن حمزة البصري المتوفی 375هـ: ص157، أخبرني به أبو بشر، عن محمد بن هارون بن عیسی الهاشمي، عن جعفر بن عبدالواحد الهاشمي؛ قاضي القضاة بالثغر،...

 

ونثرالدُرللوزیرالأدیب أبي سعد منصوربن الحسین الآبي المتوفی 421 هـ ق:ج1ص275، روی أبوالحسین النَّسابة؛ بإسناد له قال: قال: أبورافع مولی رسول الله ـ ـ سمعت أباطالب يَقُولُ: حَدَّثَنِي محَمّد بن عبدالله ـ ابن أخي ـ «أَنَّ ربّه بعثه بِصِلَةِ الْأَرْحَامِ،... وَلَايُعْبَدَ مَعَهُ غیره...

قال أبوالحسین: قد قال أبوطالب من التوحید نظماً ونثراً ما لاخفاءَ به.

والحجة علی الذاهب إلی تكفیرأبي طالب: ص 134-135 وَحَدَّثَنِي بِهَذَا الْحَدِيثِ مِن غیر - هذه الطریق- الشیخ أبوالفتح نَصْرُ بْنُ عَلِي بن منصور الخازن النحوي الحائري ـ رحمه الله،  بمدینة السلام سنة تسع  وتسعین  وخمسمأة ـ، قال: أخبرني الشیخ أبوالقاسم ذَاكِرِ بْنِ كَامِلٍ بن أبي غالب - في شهر ربیع الأول سنة إحدی  وتسعین  وخمسمأة، قرائة علیه - وأنا أسمع -  قال: أخبرنا أبوالحسن عَلِي بْنِ أحمَد الْحَدَّادِ إجازةً: قال: أخبرنا أبو نعیم أحمَد بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظِ، قال: حَدَّثَنا أبوبكرأحمَد بْنِ فَارِسَ الْبَرْقَعِيدِي [المعبد‏ي - البحار] بها قال: حَدَّثَنا [ عَلِيّ بْنِ سَرَّاجٍ، عن - البحار] جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ الْوَاحِدِالقاضي، قال: قال لنا: محَمّد بْنِ عَبَّادٍ، عَنْ إسحاق بْنِ عِيسَی، عَنْ مُهَاجِرٍ مَوْلَی بَنِي نَوْفَلٍ، قَالَ سَمِعْتُ أَبَا رَافِعٍ يَقُولُ:... وفیه: وَلَايُعْبَدَ مَعَهُ غیره...

وبحارالأنوار: ج 35 ص 116 عنه، وفیه: ...وَمُحَمّد عِنْدِي الْمُصَدَّقُ الْأَمِينُ .

والغدير:ج7ص368.

 والروض النزیه في أحادیث رواها أبو طالب عن ابن أخیه، لابن طولون الصالحي الدمشقي المتوفی953هـ (1): ص159-160، وأخبرنا أبو الفتح محمد بن محمد المالکي؟، أنبأنا أبوالفضل أحمد بن علي بن حجر، أنبأنا الکمال أحمد بن علي بن عبد الحقّ بقراءتي علیه، أنبأنا أبو الحجّاج یوسف بن أیّوب المولی؟، وأبو محمد القاسم محمد البرزاني؟ وأبو إسحاق إبراهیم بن محمد بن معن سماعاً لهم؟.

  حیلولة: وأنبأنا الشهاب ابن أحمد بن محمد الحمصي، عن أمّ عبدالله عائشة ابنة محمد المقدسي، عن الجمال یوسف بن عبد الرضي المري؟، أنبأنا محمّد بن القاسم بن محمد البري، قالا هما وابن معن: أنبأنا أبو محمد القداد بن عبدالقیس، أنبأنا أبو إسحاق إبراهیم بن یحیی بن برکة، أنبأنا أبوبکر محمد بن عبدالباقي الأنصاري، أنبأنا أبو بکر أحمد بن عليّ الحافظ، أنبأنا محمد بن فارس بن حمدان العنبري ببغداد، أنبأنا علي بن مزاحم؟ البرقعیدی بها، حدثنا جعفر بن عبدالواحد القاضي؟ قال: قال لنا: محمد بن عبّاد، عن إسحاق بن عیسی، عن مهاجر مولی بني نوفل[قال:]

 سمعت أباطالب یقول: حدثني محمد أن الله عزّوجلّ أمر ...، ومحمد عندي الصادق الأمین.

    وهذا الحدیث غیر ثابت، وفي إسناده مجاهیل، وجعفر بن عبد الواحد بن جعفر بن سلیمان الهاشمي القاضي رماه الدار[قطني] بالوضع، وأظن أنه سرق هذا الحدیث؛ وأتی به من هذا الطریق. والله أعلم.

بیان: أولاً: ما نقله ابن طولون عن الدارقطني ماعثرنا علیه في علله، لعله نقله عن سائرتألیفاته.

ثانیاً: قال السیوطي في الدرجة الثانیة من الدرج المنیفة: ص7، الحدیث الضعیف یعمل به في الفضائل والمناقب.

ثالثاً: مضمون الحدیث مطابق للآیات والروایات الصحیحة عند الفریقین، علی هذا لامجال للتعرض: أن الحدیث ثابت أوغیرثابت؟، في أسناده مجاهیل أوغیر مجاهیل؟، فلان رمی فلاناً بالوضع أو لم یرمه.

پاورقي(1)ـ محمد بن علي بن محمد، الشهیر بابن طولون الدمشقي الصالحي الحنفي، الإمام العلّامة؛ المسند المؤرخ، ولد بصالحیة دمشق بالسهم الأعلی قرب مدرسة الحاجبیة، سنة 880 تقریباً، وکان ماهراً في النحو، علّامة في الفقهّ، مشهوراً بالحدیث، ولی تدریس الحنفیة، وإمامة السلیمیة بالصالحیة...وکانت أوقاته معمورة بالتدریس والإفادة والتألیف، وکتب بخطه من الکتب؛ وعلق ستین جزءاً سماها بالتعلیقات؛ کل جزء منها یشتمل علی مؤلفات کثیرة..وتوفي سنة 953هـ.

 ذکره ابن عماد في شذرات الذهب: ج8 ص298ـ299، وعنه وعن الکواکب السائرة، ومجلة المجمع العلمي العربي، وآداب اللغة، والفهرس التمهیدي، والفلك المشحون: ترجمته لنفسه بقلمه؛ عنونه الزرکلي في الأعلام : ج6 ص291وعدّ کثیراً من مؤلفاته ولم تکن فیها هذه الرسالة، والبغدادي في هدیة العارفین: ج2 ص240ـ241 وعدّ کثیراً من مؤلفاته، وذکر عدة من تآلیفه حاجي خلیفة في مطاوي کشف الظنون؛ ولم تکن هذه الرسالة فیهما، وکحّالة في معجم المؤلفین: ج11 ص51ـ52.

1/1ـ و رواية عن النبي حدَّث الحسين بن علي ×، عن أبيه، قال: سمعت أبا طالب × يقول: حدثني محمد × ابن أخي، قلت له: بماذا بعثت يا محمد؟ قال: بصلة الأرحام، وأن يعبد الله وحده، ولايعبد معه أحد، ومحمد الصادق الأمين.

الدرجات الرفیعة للسید علي خان المدني المتوفی 1120هـ: ص 50، مرسلاً.

2/1ـ عَنْ إسحاق بْنِ عیسی بن علي بن عبدالله بن العباس، قَالَ: سَمِعْتُ أبي يَقُولُ: سَمِعْتُ الْمُهَاجِرَ مَوْلَی بَنِي نَوْفَلٍ الیماني، يَقُولُ: سَمِعْتُ أبا رافع، یقول: سمعت أباطالب يَقُولُ: حَدَّثَنِي محَمّد أَنَّ رَبَّهُ بَعَثَهُ بِصِلَةِ الرَّحِمِ، وَأَنْ يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ، وَلَا يُعْبَدَ مَعَهُ غَيْرُهُ، وَمحَمّد عِنْدِي الصَّادِقُ الْأَمِينُ.

 

 

 

 كنزالفوائد للکراجکي المتوفی449هـ: «ط» الحجر ص 80-81 و«ط» الحدیثة:ج1ص 184 وحدثني أبوالحسن طَاهِرِ بْنِ موسی بن جعفرالحسیني، قال: حَدَّثَنا أبو القاسم ميمون بن حمزة الحسيني، قال: حَدَّثَنا مُزَاحِمِ بْنِ عَبْدِ الْوَارِثِ البصري، قال: حَدَّثَنا أبوبَكْرِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ بن عبدالرّحمن بن أیّوب الجوهري، قال: حَدَّثَنا الْعَبَّاسِ بْنِ عَلِي، قال: حَدَّثَنا عَلِي بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الجرشي، قال: حَدَّثَنا جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ الْوَاحِدِ بن جعفر، قال: قال لنا: الْعَبَّاسِ بْنِ الْفَضْلِ،  عن إسحاق بن عيسى ..

والحجة علی الذاهب إلی تكفير أبي طالب لابن مَعَدّ الموسوي المتوفی630هـ: ص 130-133 وَأَخْبَرَنِي الشیخ الفقیه أبوالْفَضْلِ شَاذَانُ بْنُ جَبْرَئِيلَ بن إسماعیل القمي  ـ رحمه الله ـ بإسناده إلی الشیخ أبي الفتح الْكَرَاجكِي، قال: حدثني أبوالحسن طَاهِرِ بْنِ موسی بن جعفرالحسیني، ـ إلی أن قال:ـ عَنْ إسحاق بْنِ عیسی بن علي بن عبدالله بن العباس بن عبدالمطلب،... سمعت أباطالب بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ،...

 وبحارالأنوار: ج 35 ص 116 عنه.

وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحدید المتوفی: ج14 ص 69 ويروی قوم من الزيدية: أنَّ أباطالب أسند المحدِّثون عنه حديثاً ينتهي إلی أبي رافع مولی رسول الله ،  قال:  سمعت أباطالب يقول بمكة:. حَدَّثَنِي محَمّد ابن أخي .. وَحْدَهُ، لَا يُعْبَدَ..

وبحارالأنوار:ج35 ص 157 عنه، وفیه:.. وَمحَمّد عِنْدِي الصَّادِقین الْأَمِينُ.

والدرالنظیم لابن حاتم الشامي من أعلام القرن السابع: ص 204ـ205، وفیه: حدّث أبوإسحاق بن عیسی... بَعَثَهُ بِصِلَةِ الأرحام ،... وَمحَمّد عِنْدِي الصَّدُوقُ الْأَمِينُ.

والإصابة لابن حجر العسقلاني المتوفی 853هـ : ج 4 ص 116 طبع مصر، وج 6 ص 157 طبع دارالفكر، وفیه: ومن طریق إسحاق بن عیسی الهاشميّ،... بَعَثَهُ بِصِلَةِ الأرحام ،... وَمحَمّد عِنْدِي الصَّدُوقُ الْأَمِينُ.

 

 

3/1-  سَمِعت أَبَا رَافِعٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ أباطالب يَقُولُ: حَدَّثَنِي محَمّد بْنُ عَبْدِ اللَّهِ إنَّ رَبَّهُ بَعَثَهُ بِصِلَةِ الْأَرْحَامِ، وَأَنْ يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَلَا يُعْبَدَ سِوَاهُ،  وَمحَمّد الصَّدُوقُ الْأَمِينُ .

الحجة علی الذاهب إلی تكُفیرأبي طالب: ص 136-137 وَأخبرنا بِهِ أَيْضاً بطریق آخر شیخنا الفقیه أبوعبدالله محَمّد بْنُ إِدْرِيسَ ـ رحمه الله ـ بِإِسْنَادِهِ إلی أبي الْفَرَجِ الإصفهاني، قال: حَدَثَني أبو بشرأحمَد بْنِ إبراهيم، عَنْ هَارُونَ بْنِ عِيسَی الهاشمي، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ عَبْدِ الْوَاحِدِ الهاشمي، قاضی القضاة البصرة بالثغر، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ الْفَضْلِ الهاشمي، عَنْ إسحاق بْنِ عِيسَی الهاشمي،عَنْ أبيهِ، قَالَ سَمِعْتُ الْمُهَاجِرَ مَوْلَي بَنِي نَوْفَلٍ يَقُولُ: سَمِعت أَبَا رَافِعٍ يَقُولُ:...

وبحارالأنوار: ج35 ص 116 عنه،

وضیاء العالمین للفتوني المتوفی 1138هـ: ج5 ص460، عن الکراجکي، وغیره، عن بعض علماء العامّة عن المهاجر.. وَلَا يُعْبَدَ غیرهُ،  وَمحَمّد عندي الصَّدُوقُ  المصدّق الْأَمِينُ الصادق .

 

 

‌ 2ـ عن علي،‌ قال: سمعت أباطالب یقول: حَدَثَني محمدٌ، ابن أخي، ـ كان والله صدوقا‌ًـ‌ قال: قلت له: بما بُعثتَ يا محمد ؟ قال: «‌بصلة‌ الأرحام، ‌وإقام الصلاة،‌ و إيتاء الزكاة»‌.

قال الخطيب: لم أكتبه بهذا الإسناد إلّاعن هذا الشيخ،  ودبيس المقريء صاحب غرائب، وكثيرالرواية للمناكير.

تاریخ مدینة دمشق لابن عساكر: ج66ص 307-308 أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله، أنا  أبو بكرالخطيب، أنا مُحَمَّد بن علي بن إبراهيم البيضاوي، أنبأ سليمان بن محمد بن أحمد الشاهد، حدثنا أحمد بن الحسن المعروف بدبيس، نا محمَّد بن إسماعيل بن إبراهيم العلوي، حدثني عمّ أبي الحسين بن موسى، عن أبيه موسى بن جعفر، عن أبيه، عن علي بن الحسين، عن الحسين، عن علي علیهم السلام قال...

و رَوَاهُ الدینوري الْحَنْبَلِي صَاحِبُ كِتَابِ نِهَايَةِ الطب وَغَايَةِ السَّئُولِ بِإِسْنَادِهِ، قَالَ:...[بمثله]

روی عنه السيد ابن طاووس رضي الله عنه في الطرائف: ص 304 ، وفیه: بم بعثت؟..وبحارالأنوار:ج35 ص 151عنه.

 وضیاء العالمین للفتوني المتوفی 1138هـ: ج5 ص461، عن کتاب غایة السؤل لإبراهیم الحنبلي بإسناده عن عروة الثقفي، قال: سمعت أباطالب یقول: حدّثني ابن أخي الصادق الأمین ـ وکان والله صدوقاً ـ : إنّ ربّه ...بمثله.

   والأربعین للشیرازي النجفي القمّي المتوفی 1098هـ: ص492، عن کتاب الحنبلي.

والغدیر: ج 7 ص 368 ، روى الشيخ إبراهيم الحنبلي في نهاية الطلب، عن عروة الثقفي...

 

والإصابة لابن حجر العسقلاني المتوفی 853هـ:ج6ص 160-161 و (ط ) دارصادرمصر:ج4ص118-119 و فیه: و قد وقعت لنا رواية‌ أبي طالب عن النبي فيما أخرجه الخطيب في كتاب رواية الأباء عن الأبنا، من طريق أحمد بن الحسن،‌ المعروف بدُبيس، حدثنا محمد بن إسماعيل بن إبراهيم، العلوي،‌ حدثني عمّ أبي الحسين بن محمد، عن أبيه موسی بن جعفر، ‌عن أبيه ، عن علي بن الحسين ، عن الحسين بن علي علیهم السلام، ‌قال:..

وبلوغ المآرب في نجاة آبائه وعمّه أبي طالب، للشیخ سلیمان الأزهري اللاذقي الشافعي المتوفی 1204هـ: ص176، عن الخطيب في كتاب رواية الأباء عن الأبنا، من طريق أحمد بن الحسن،‌ المعروف بدُبيس،...ثم قال:

 قلت: لیس المراد بالصلاة، والزکاة المعلومتین الآن؛ لعدم فرضیتهما إذ ذاك، فالمراد مطلق الصلاة، ومطلق الصدقة وإکرام الضیف، وحمل الکل، ونحو ذلكَ من الصدقات المالیة؛ ومثل هذه کان أبوطالب معدنها.

وأسنی المطالب: ص 48 ( ط ) دارالإمام النبوية الأردن 1428 هـ.ق، و«ط» دارالکتب العلمیة: ص197 وفیه: مارواه الخطیب البغدادي بإسناده إلی جعفرالصادق، عن أبیه محمد الباقر، عن أبیه زین العابدین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علي بن أبی طالب، قال: سمعت أباطالب یقول:..

ثم قال: والمراد من الصلاة رکعتان قبل طلوع الشمس، ورکعتان قبل غروبها کانتا في أوائل الإسلام، أوالمراد صلاي التهجد فإنه کان یفعله من أول بعثته.

ولایصح حمل الصلاة علی الصلوات الخمس؛ لأنها إنما فرضت لیلة الإسراء، وکان ذلك بعد موت أبي طالب بنحو سنة ونصف، وکان موت أبي طالب في النصف من شوال في السنة العاشرة من البعثة، وعمره بضع وثمانون سنة.

وذكره الأمیني (ره) في الغدیر: ج 7 ص 368عنه أیضاً.

 

      و الروض النزیه في أحادیث رواها أبو طالب عن ابن أخیه، لابن طولون الصالحي الدمشقي المتوفی953هـ: ص157-158، وبه [إسناده المذکور في ذیل الحدیث الأول] إلی أبي بکرالحافظ، أنبأنا أحمد بن الحسن المقریء دیبس، حدثنا محمد بن إسماعیل بن إبراهیم العلوي، حدثني عمّ أبي الحسین بن موسی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علي، عن أبیه علي بن الحسین، عن أبیه الحسین (علیه السلام):

    عن علي (علیه السلام) قال: سمعت أباطالب یقول: حدثنا محمد ابن أخي ـ وکان والله صادقاً ـ قال: قلت له: بما بعثت یا محمد؟ قال: بصلة الأرحام، وأقام الصلاة و إیتاء الزکاة.

    [قال المؤلف:] دبیس هذا صاحب مناکیر وغرائب، وهذا منها.

   [و]قال الدارقطني: لیس بثقة.

ثم قال: وخرّج هذین الحدثین الحافظ أبوبکر الخطیب هکذا في کتابه روایة الآباء عن الأبناء، لکن الأوّل عن أبي نعیم، والثاني لدبیس.

بیان:  ما نقله ابن طولون عن الدارقطني ماعثرنا علیه في علله، لعله نقله عن سائرتألیفاته.

    وقال الهیتمي المتوفی 974 هـ في تطهیرالجَنان واللسان: ص 13، الذي أطبق علیه أئمتنا الفقهاء والأصولیون والحفاظ، أن الحدیث الضعیف حجة في المناقب، کما أنه تم بأجماع من یعتد به حجة في فضائل الأعمال، وإذا ثبت أنه حجة في ذلك لم تبق شبهة، ..بل وجب علی کل من فیه أهلیة أن یقر هذا الحق في نصابه.          

                                   پاورقی(2)ذکرمحقق هذه الطبعة عبدالوهاب عبداللطیف      «الأستاذ المساعد بکلیة أصول الدین بجامعة الأزهر» في هامشه علی هذا المطلب:

التسامح في فضائل الأعمال من غیر نصّ علی ضعفه منقول عن الإمام أحمد؛ وعبدالرحمن بن مهدي، وابن المبارك. کما ذکره ابن عبد البرّ، والعراقي، والسیوطي، والسخاوي، والدواني، ومقتضی إفتاء ابن صلاح، والنووي. بل یثبت به الاستحباب عند کثیر منهم. والعمل به مقدم علی العمل بالرأي.

وعلی ذلك العمل في الترغیب والترهیب والفضائل، وذکر المناقب ونحوها. کما ذکره السیوطي في طلوع الثریا، والتعظیم والمنة، وغیره کما في الأجوبة الفاضلة للکنوي. تا اینجا پاورقی

 

 

3- عن عُرْوَة بْنِ عمروالثَّقَفِي قَالَ: سَمِعْتُ أباطالب رَضِي اللَّهُ عَنْهُ  قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ أَخِي الْأَمِينَ يَقُولُ: أُشْكُرْ تُرْزَقْ  وَلَا تكفر فَتُعَذَّبَ .

مرآة الزمان لسبط ابن الجوزي المتوفی 654هـ: ج3 ص135 وقد روی أبوطالب عن رسول الله حدیثاً أخرجه الشیخ جمال الدین بن الجوزي في «جامع الأسانید»، ورفعه إلی محمّد بن الحنفیة، عن عروة الثقفي،...

 وکتب في ذیله: أورده السخاوي في «فتح المغیث» : ج2 ص 133، وقال: لایصح.

أقول: نقل المذیل«لایصح» عن فتح المغیث، ما عثرنا علیه فیه.

بیان: ولکن في ج3 ص152من«فتح المغیث» عند ذکر«روایة الآباء عن الأبناء» قال: ونحو هذا الباب روایة العباس، وحمزة عن ابن أخیهما النبي، فالعمّ بمنزلة الأب، هکذا ذکره ابن منده في أمثلة الباب، وتوقف فيه البلقيني.

     ثم قال: وأغرب منه قول ابن الجوزي في کتاب الوفاء له: إنً أباطالب روی عن ابن أخیه النبي فقال: حدثني ابن أخي الأمین، وذکرشیئاً.انتهی.

    أقول:علی الظاهر الغرابة بالنسبة إلی القول بأن العمّ بمنزلة الأب، لابالنسبة إلی متن المنقول عن النبي ؛ أو روایة العمّ عن ابن أخ یکون رسول الله إلی کافّة الناس، لأن عمَّي النبي کسائر الأصحاب ـ صغیراً وکبیراًـ یحدثون عن رسول الله ولاغرابة . وفي قوله: « وأغرب منه..إنً أباطالب روی عن ابن أخیه النبي .» ما وجدنا غرابة لروایة العباس وحمزة ، لکي تکون روایة أبوطالب أغرب منه.!

و رَوَاهُ [الدینوري الْحَنْبَلِي] صَاحِبُ كِتَابِ نِهَايَةِ الطلب وَغَايَةِ السَّئُولِ بإسناده إلی عُرْوَة بْنِ عمرو الثَّقَفِي قَالَ:...، روی عنه في الطرائف: ص304، وبحارالأنوار: ج35 ص 151عنه، وضیاء العالمین للفتوني المتوفی1138هـ: ج5 ص461، عنه، وفیه: کان یقول:... والأربعین للشیرازي النجفي القمّي المتوفی 1098هـ: ص492، عن کتاب الحنبلي.

وأسنی المطالب: ص49من «ط» دارالإمام النووي، وص198 من «ط» دارالکتب العلمية، وفیه: قال أیضا [ لعل یرادبه: الخطیب البغدادي عن أبي طالب] سمعت ابن أخي یقول:« اشكر ترزق، ولا تكفر تعذب».

       والغدیر: ج 7 ص 368 ، روى الشيخ إبراهيم الحنبلي في نهاية الطلب، وفیه: کان یقول:...

 

   والروض النزیه في أحادیث رواها أبو طالب عن ابن أخیه، لابن طولون الصالحي الدمشقي المتوفی953هـ: ص157-158، أخبرنا  أبو البقاء محمد بن أبي الصدق العدوي المقدسي الأصل الصالحي ـ بقراءتي علیه بمنزله بها ـ أنبأنا الجمال أبو محمد عبدالله محمد بن أبي بکر الهیشمي المصري ـ سماعاً یوم الخامس في شوال سنة«769»ـ، أنبأنا مسندالدنیا أبوالحسن علي بن أحمد بن عبدالواحد النسوري ـ في الثالثة؟ سنة«689»ـ، وشافهني عالیاً أبوالحسن علي محمد البیرقي؟، عن أبي عمرمحمد بن أحمد بن أبي عمر عموماً؟، عن مسند الدنیا أبي الحسن المنصوري، أنبأنا العلّامة تاج الدین أبوالیمن زید بن الحسن بن زید الکندي الحنفي ـ سماعاً علیهماـ، أنبأنا القاضي أبوبکر محمد بن عبدالباقي الأنصاري، حدثني القاضي السید الجلیل أبوالحسن علي بن الفرج بن عبدالرحمان الصقلي؟، أنبأنا أبوذرّ، أنبأنا منصور بن عبدالرحمان الخالدي حدثنا أبو أحمد إسحاق بن محمد بن علي الکوفي، حدثنا علي بن محمد الفضلي؟، حدثنا خضر بن أبان، حدثنا حسین بن علي الرافعي، عن یونس بن إبراهیم، عن محمد بن الحنیفة، عن عروة بن عمرالثقفي قال:

سمعت أبا طالب، قال: سمعت ابن أخي الأمین یقول: اشکرترزق،  ولا تکفر فتعذب.

 

  قال العقیلي في الأول من فوائده: هذا حدیث غریب عجیب من روایة أبي طالب عمّ النبي .

   قلت: وإسناده واهٍ،  وأبوذر اسمه عبد بن أحمد، ومنصور الخالدي رماه بالکذب أبوسعد الإدریسي. و الله أعلم.

  بیان: أولاً: ما نقله عن العقیلي ما عثرعلیه  في ضعفاء الکبیر له، لعل «فوائده» غیر

ضعفائه. ولکن جاء في مقدمة کتاب الضعفاء الکبیر: ج1 48ـ49 فهرس مؤلفاته، ولکن ماذکر لیس «فوائد» . (1)

پاورقی (1)ـ ذکر محقق کتاب الضعفاء: الدکتور عبدالمعطي أمین قلعجي، للعقیلي مصنفات:

 1ـ کتاب الضعفاء الکبیر.

 2ـ کتاب الصحابة، أفاد منه ابن حجر في الإصابة.

 3ـ کتاب الجرح والتعدیل. ولم یصل إلینا وأشار إلیه بعض المصنفین.

 4ـ کتاب العلل، حیث أشار المصنف في ترجمة الهیثم بن الأشعثمایلي: حدیثه مرسم، وفیه اختلاف واضطراب، سنأتي علی تمامه في کتاب العلل. ولم یصل إلینا أیضاً هذا الکتاب. توفي العقیلي في شهر ربیع الأول سنة 322هجریّة.

   ثانیاً: لیس بغریب ولا بعجیب إذا تعرف وتأمل العقیلي وأمثاله في سیرة أبي طالب ـ قولاً وعملاًـ بالنسبة إلی رسول الله ابن أخیه.

    ثالثاً: ما قاله ابن طولون في غیر محله، لأن مضمون  الحدیث یؤیده أحادیث الصحاح، وبالنظر إلی قول السیوطي في الدرجة الثانیة من الدرج المنیفة: الحدیث الضعیف یعمل به في الفضائل والمناقب، والهیتمي في تطهیرالجَنان واللسان: أطبق..أئمتنا الفقهاء والأصولیون والحفاظ، أن الحدیث الضعیف حجة في المناقب، کما أنه تم بأجماع من یعتد به حجة في فضائل الأعمال، وقال أیضاً في المِنحُ المکّیة: ج1 ص276ـ277 فائدة:

    أخرج البیهقي والخطیب، وابن عساکر، وغیرهم عن العباس رضي الله عنه: قلت یا رسول الله..رأیتک في المهد تناغي[المحادثة والملاعبة] القمر، وتشیرإلیه بأصبعک، فحیث أشرت إلیه مال..قال البیهقي: تفرد به مجهول. وقال الصابوني: هذا حدیث غریب الإسناد والمتن، في المعجزات حسن. أي: وبفرض صحة الأول، هومن حیز الضعیف، وهویعمل به في المناقب. قال بعض حفاظ المتأخرین: إتّفاقاً کالفضائل، انتهی. وقس علی ذلک کل حدیث ورد في المناقب ولم یعارضه غیره، مما هو مقدم علیه.

     فاستحضر ذلک عند رؤیتک لکل حدیث ضعیف وجدته في المناقب فإن هذه القاعدة مما یعظم نفعها جدّاً ویجهلها أکثرالمحصلین.

  أقول: وإذا ثبت أنه حجة لامجال للقول: «وإسناده واهٍ»! .

    

4ـ عن عمرو بن سعيد: أن أباطالب قال: كنت بذي المجاز*1 مع ابن أخي ـ   يعني النبي ’ ـ  فأدركني العطش، فشكوت إليه، فقلت: يا ابن أخي قد عطشت، وما قلت له [ذلك ـ لیس في الوفاء]  وأنا أرى عنده شيئاً إلّا الَجَزع، (الجِزع *2) قال: فثنى وَرِكه، ثمّ نزل فقال: يا عَـمّ أعَطِشتَ؟ قال: قلت: نعم، قال: فأهوى بعقبه إلى الأرض فإذا(أنا) ـ لیس في تاریخ دمشق وسبل الهدی) بالماء،  فقال: اشرَب يا عَـمّ، قال: فشربت.

طبقات الكبری لابن سعد المتوفی 230 هـ:ج1ص 152-153 ، أخبرنا إسحاق بن يوسف الازرق، أخبرنا عبد الله بن عَون، عن عمرو بن سعيد...

وتاریخ مدینة دمشق لابن عساكرالمتوفی 571 هـ:ج 66ص308، أخبرنا أبوبكر مُحَمّد بن عبد الباقي، أنبأنا أبو مُحمَّد الجوهري، أنبأنا أبوعُمَر بن حيوية، أنبأنا أحمَد بن معروف، أنبأنا الحارث بن أبي أسامة، حدثنا مُحمّد بن سعد، أنبأنا إسحاق بن يوسف الأزرق ...

وفي هامش تاریخ دمشق: ونقل أبوشامة روایة أخری قال: وفي روایة: فرکل الأرض برجله، فنبع الماء.

والوفا بأحوال المصطفی لابن الجوزي المتوفی597هـ: ص127-128، عن الطبقات، ورواه أیضاً ابن الجوزي في صِفة الصَفوة: ج 1 ص 35، بمثله.

وتذكرة الخواص لسبط بن الجوزي المتوفی 654هـ:ج1ص 138-139، عن الطبقات، وفیه: قال خرج أبوطالب  إلی ذي المجاز ومعه رسول الله فعطش، فقال: یا ابن أخي، عطشت ولاماء، فنزل رسول الله فضرب بعقبه الأرض، فنبع الماء، فشرب منه.

 

والمنتقی في مولود المصطفی للکازروني، المتوفی 758هـ، الورقة 45: وفیه: « قال فثنى وركه ثم برك، فقال يا عم أعطشت؟ قال قلت: نعم. فأهوى بعقبيه إلى الأرض... » وعنه في بحارالانوار:ج15ص 407.

والذهبي المتوفی 748هـ في  السیرة النبویة: ص231، وفبه: ابن عون، عن عمروبن سعید، أن أبا طالب قال: كنت بذي المجاز مع ابن أخي ، فعطِشتُ، فشكوت إلیه، فأهوی بعَقبِه إلی الأرض، فنبع الماء فشربت. ورواه أیضاً الذهبي في سِیَرأعلام النبلاء: ج1 ص156، بمثله.

وإمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع للمقریزي المتوفی 845هـ:ج8 ص312عن الطبقات.

و الإصابة لابن حجر العسقلانی المتوفی 853هـ : طبع مصر ج 4 ص 119، وطبع دارالفكر: ج6 ص161، عن الطبقات لابن سعد، وفیه: « كنت بذي المجازمع ابن أخي، أدركني العطش، فشكوت إليه، ولاأرى عنده شيئاً، قال: فثنى وَرِكه، ثمّ نزل، فأهوی بعصاه إلی الأرض، فإذا بالماء،..».

وسبل الهدی والرشاد في سیرة خیر العباد للصالحي الشامي المتوفی 942هـ:ج 2ص137، عن الطبقات مع سنده، ثم قال: وله طرق أُخری رواها الخطیب، وابن عساکر..

ورواه الصالحي أیضاً بلفظ آخر في ج9 ص463، روى ابن سعد، عن عمرو بن سعيد قال: قال أبو طالب: إنَّ أوَّلَ ما أنكرتُ من ابنِ أخي أنَّا كنا بذي المجاز في إبلنا، وكان رديفي في يوم صائف فأصابني عطش شديد فقلت له: يا ابن أخي آذاني العطش فثَنَى رِجلَهُ، فنزل، فقال: «يا عَمُّ، أتريدُ ماءً ؟» قلت: نعم، فقال: «انزل»  فنزلت، فانتهيت إلى صخرة فركضها برجله، وقال شيئاً فانبَعَثَ ماء لم أرَ مثلَهُ، فشربتُ حتى رَوِيتُ؛ فقال: « أَرَوَيتَ »، قلت: نعم، فركضها ثانية فعادة كما كانت.

ورواه الحلبي الشافعي في السیرة النبویة:ج1 ص 170، و قال: وعن أبي طالب قال: كنت بذي المجاز- أي وهو موضع علی فرسخ من عرفة كان سوقا للجاهلیة كما تقدم-  مع ابن أخي - یعني النبي - فأدركنی العطش فشكوت إلیه فقلت یا ابن أخي قد عطشت وما قلت له ذلك وأنا أری عنده شیئاً إلا الجزع- أی لم یحملني علی ذلك إلا الجزع  وعدم الصبرـ .

 فقال: فثنی وركه - أي نزل عن دابته - ثم قال: یا عم عطشتَ. قلت: نعم. فأهوی بعقبه إلی الأرض ـ وفي روایة: إلی صخرة فركضها برجله وقال شیئاًـ فإذا أنا بالماء لم أرمثله، فقال: اشرب، فشربت حتی رویت. فقال: أرویت؟ قلت: نعم ، فركضها ثانیة فعادت كما كانت.

وبلوغ المآرب في نجاة آبائه وعمّه أبي طالب، للشیخ سلیمان الأزهري اللاذقي الشافعي المتوفی 1204هـ: ص176، عن ابن سعد، قال: أخبرنا إسحاق الأزرق... عن عمرو بن سعيد: أن أباطالب قال: كنت بذي المجاز مع ابن أخي فأدركني العطش، فشكوت إليه،  ولا أرى عنده شيئاً، قال: فَثَنَى وِركَهُ، ثمّ نزل فأهوى بعَقِبِه إلى الأرض، فإذاً بالماء،  فقال: اشرَب يا عَـمّ، قال: فشربت.

ثم قال: وأورده السیوطي في الخصائص الکُبری عن ابن سعد ...ثم قال: وله طريق آخر أخرجه الخطيب وابن عساكر من طريق ابن جرير الطبري، حدثنا سفيان بن وكيع، حدثنا أزهر بن سعد السمان، حدثنا ابن عوف، عن عمرو بن سعيد به .

قال: قلت: فلو لم یکن موحداً، لما رزقه الله الماء الذي نبع للنبي ’، الذي هوأفضل من ماء الکوثر، ومن ماء زمزم، والذي  یری مثل هذه المعجزة، یحصل في قلبه التصدیق غالباً.

وروی الخطیب في تاریخ بغداد: ج3 ص312، بلفظ آخر: حدثنا بن البادا ـ املاءًـ قال: حدثني أبو بكر محمد بن مزاحم بن القاسم الدلال من حفظه، في سوق الصفارين بباب الطاق ـ حدثنا أبو جعفر محمد بن جرير الطبري، حدثنا سفيان بن وكيع بن الجراح، حدثنا أزهر بن سعد السمان، حدثنا أبن عون قال:  قال عمرو بن سعيد:

 قال أبو طالب: كنت مع ابن أخي بسوق ذي المجاز، فعطشت. فقال لي: يا عمّ أعطشان أنت؟  قلت: نعم . فركل الأرض برجله، فنبع الماء فقال: اشرب يا عمّ. قال: فشربت. فقال: أرويت يا عمّ؟ قلت نعم.

 والخصائص الکُبری للسیوطي المتوفی 911هـ: ج1 ص 207، عن ابن سعد ...ثم قال: أخرجه ابن عساكر وله طريق آخر، [و] أخرجه الخطيب وابن عساكر من طريق ابن جرير الطبري، حدثنا سفيان بن وكيع، حدثنا أزهر بن سعد السمان، حدثنا ابن عوف، عن عمرو بن سعيد به .

 

والسیرة النبویة لأحمد بن زیني دحلان المتوفي 1304هـ:ج 1 ص 97، ومن الإرهاصات التي ظهرت علی یدیه وهوصغیر إنه کان مع عمه أبي طالب بذی المجازـ وهو موضع علی فرسخ من عرفة ، کان سوقاً للجاهلیّةـ فعطش عمه أبوطالب فشکا إلی النبي فقال: یا ابن أخي قد عطشت، فأهوی بعقبه إلی الأرض. وفي روایة: إلی صخرة فرکضها برجله وقال شیئاً. قال: أبوطالب: فإذا بالماء لم أرمثله، فقال: اشرب فشربت حتی رویت، فرکضها فعادت کما کانت.

وأسنی المطالب لأحمد بن زیني دحلان المتوفي 1304هـ: «ط» دارالنووي ص49، و«ط» دارالکتب العلمیة: ص 198، وفیه: وأخرج ابن سعد، والخطیب، وابن عساکر،عن عمرو بن سعيد. (1)

(1)ـأن أباطالب قال: كنت بذي المجاز مع ابن أخي ـ   يعني النبي ـ  فأدركني العطش، فشكوت إليه،  ولا أرى عنده شيئاً قال: فثنى وَرِكه، ثمّ نزل فأهوى بعَقِبِه إلى الأرض فإذا بالماء،  فقال: اشرَب يا عَـمّ، قال: فشربت.

ثم قال: قال البرزنجي: فلو لم یکن موحداً لما رزقه الله الماء الذي نبع للنبي ’، الذي هو أفضل من ماء الکوثر ومن ماء زمزم.

وقال البرزنجي[أیضاً]: والذي  یری مثل هذه المعجزة کیف لایقع التصدیق في قلبه، وقد کثرت القرائن الدالة علی التصدیق.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*1ـ ذوالمجاز: موضع سوق بعرفة على ناحية كبكَب عن يمين الإمام على فرسخ من عرفة؛ كانت تقوم في الجاهلية ثمانية أيام، وقال الأصمعي: ذو المجاز ماء من أصل كبكب وهو لهُذَيل وهو خلف عرفة. (معجم البلدان: ج5ص55).

                                               أقول:

                                              ذُو المَجازِ: موضعٌ بِمِنیً کان فیه سوقٌ فی الجاهلیة.                                                                        قال الحارث من حِلـِّزة الیشکريّ:      

                                          واذکُرُوا حِلفَ ذی المَجاز وما قُ      دِّ مُ  فیه العُهُودُ والکـُفلاءُ.

                       الصحاح ج3 ص870(جوز)

 

*2ـ الجزع: منعطف الوادي  أومنقطعه  أم وسطه أومنحناه. (تاج العروس: جزع)

 

 

ـ والروض النزیه في أحادیث رواها أبو طالب عن ابن أخیه، لابن طولون الصالحي الدمشقي المتوفی953هـ: ص157-158،

    أخبرنا السندان القاضیان العلّامتان ناصرالدین محمد بن العماد أبی بکر العمیدی وعلاء الدین علي بن البهاء محمد البغدادي الصالحیان الحنبلیان بقرءتي علیهما مجتمعین بالمدرسة العمیدیة بسفح [جبل] قاسیون، قال الثاني: أنبأنا، وقال الأول: حدّثنا أخي السند جمال الدین أبو محمد عبدالله- زاد الأول فقال: و أخونا السند زین الدین أبو الفرج عبدالرحمان- عن الحمّاد یوسف بن السیّد زین الدین عبدالرحمان بن أطهر، أنبأنا ناظر الضاجعي سماعاً علیهما متفرّقین، قال الأخوان: أنبأنا، وقال الجمال: حدّثنا[ابن] أبي الدنیا أبو الفرج عبدالرحمان بن أحمدبن ناظرالعاجلي الصالحي، أنبأنا أبومحمّد عبدالله بن القیّم الحنبلي، أنبأنا الفخرعليّ بن أحمد بن البخاري السعدي.

حیلولة: قال شیخاي: وأنبأنا السند زین الدین أبو الفرج عبدالرحمان بن یوسف بن قریح الصالحي، أنبأنا الصلاح محمّد بن أحمد بن أبي عمر الصالحي، عن الفخر علي بن أحمد بن البخاری السعدي- زاد ابن القیّم: فقال: وأبوالفرج عبدالرحمان بن أبي عمر المقدّسی الصالحي، قالا:-أنبأنا أبوالمحاسن محمد بن کامل التنوخي، أنبأنا أبو الفتح محمد طاهر بن سهل بن بشر، أنبأنا أبوالقاسم الحسین بن محمد بن الحیّاني، أنبأنا أبو الفتح محمد بن إبراهیم بن محمد الجحدري ـ المعروف بابن البصیري، بالقدس حرسه الله تعالی، حدّثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن سالم سنة أربع وثلاثین وثلاث مائة بطرسوس، حدّثنا أبوالقاسم عبدالرحمان بن محمّد بن سلام، حدّثنا إسحاق الأزرق، حدثنا عبد[الله] بن عون، عن عمرو بن سعید،[قال]: إن أبا طالب..

ثم قال ابن طولون: هذا حدیث حسن من حدیث أبي إسحاق بن یونس الأرزق الواسطي، عن أبي عون عبدالله بن عون بن أرطبان ـ مولی مزینة البسري ـ عن عمرو بن سعید، ـ وقد أدرك عمرو بن سعید هذا؛ حمید الحمیري وشهده، وروی عن الشعبي؛ وهو مرسل؟.

وهذا[حدیث] یدخل في معجزات النبي وقع إلینا عالیاً من حدیث عبدالرحمان بن سلام الطرسوسي عمّ إسحاق الأزرق، والذي رواه عن عبدالرحمان هذا ولد ولد[ه] أبوالحسن أحمد بن محمد بن عبدالرحمان بن محمد بن سلام، عن ابنه علي الحافظ أبوبکرابن المحبّ؟.

وهذا الحدیث في سادس الجعابیات؟ .

 

     وفي الختام نقول:

      هذه الروایاة الأربعة یرشدنا إلی أن منزلة أبي طالب في الإسلام فوق مایتفوّه به الحشویة، أوالسلفیة، أو أتباع محمد بن عبدالوهاب، وهوالإیمان والتصدیق ـ قولاً وعملاًـ بما جاء به ابن أخیه رسول الله ، حیث یقول:« سمعت ابن أخي الأمین »؛ وتارة یقول: «حدثنا محمد ابن أخي ـ وکان والله صادقاً، أو كان والله صدوقا‌ً»، وأخری یقول: «وَمُحَمّد عِنْدِي الصدوق الْأَمِينُ».

       ویضاف إلیه قول علاّمة البرزنجي المتوفی1103هـ، والعلّامة العجلي اللّاذقي الأزهري المتوفی 1204هـ، والعلّامة السید أحمد بن زیني دحلان شیخ العلماء الأعلام ببلد الله الحرام المتوفی1304هـ : فلو لم یکن موحداً لما رزقه الله الماء الذي نبع للنبي ’، الذي هو أفضل من ماء الکوثر ومن ماء زمزم.

ثم قالا: والذي یری مثل هذه المعجزة کیف لایقع التصدیق في قلبه، وقد کثرت القرائن الدالة علی التصدیق [قولاً وعملاً] ؟!.

 

   ویضاف أیضاً إلی ما تقدم من الرویات، روایة خامسة التي لها شواهد وقرائن في الروایات السابقة ، وهي مارواه عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أبيهِ قَالَ:

      قَالَ: أبوطالب  لِلنَّبِي بِمَحْضَرٍ مِنْ قُرَيْشٍ لِيُرِيَهُمْ فَضْلَهُ يَا ابْنَ أَخِي: أللَّهُ أَرْسَلَكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: إِنَّ لِلْأَنْبِيَاءِ مُعْجِزاً وَخَرْقَ عَادَةٍ، فَأَرِنَا آيَةً؟ قَالَ: أدْعُ تِلْكَ الشَّجَرَةَ، وَقُلْ لَهَا: يَقُولُ لَكَ محَمّد بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَقْبِلِي بِإِذنِ اللَّهِ، فَدَعَاهَا، فَأَقْبَلَتْ حَتَّی سَجَدَتْ بَيْنَ يَدَيْهِ، ثُمَّ أَمَرَهَا بِالانْصِرَافِ فَانْصَرَفَتْ. فَقَالَ أبوطالب : أَشْهَدُ أَنَّكَ صَادِقٌ. ثُمَّ قَالَ لِابْنِهِ عَلِي: يَا بُنَي إلْزَمْ ابْنَ عَمِّكَ.

الحجة علی الذاهب إلی تكیفر أبي طالب: ص 124-129 وَ أَخْبَرَنِي الصالح النقیب،أبومنصورالْحَسَنُ بْنُ مُعَيَّةَ العلوي الحسني  رحمه الله  قال : أخبرني الشیخ الفقیه أبومحَمّدعَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ محَمّد الدُّورْيَسْتِي عَنْ أبيهِ، عَنْ جَدِّهِ، عَنْ الشیخ أبي جعفرمحَمّد بْنِ عَلِي بْنِ الحسین بن موسی بن بَأبويْهِ القمی، عَنْ أبيهِ، قال: حَدَّثَنا سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قال: حَدَّثَنا أحمَد بْنِ أبي عَبْدِ اللَّهِ الرقّي[البرقی- ظ]، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ الأسدی، عَنْ أبي الْحَسَنِ الْعَبْدِي [ المعيدي- البحار]، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِبْعِي، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ ...

و بحارالأنوار: ج 35 ص 115 عنه.

الأمالی للصدوق‏: ص491 ح 10،المجلس89، حدثنا أبي قال: حدثنا سَعْدٍ بن عبدالله قال: حدثنا أحمَدبن أبي عبدالله الْبَرْقِي، عَنْ أبيهِ، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ الاسدي عَنْ أبي الْحَسَنِ الْعَبْدِي، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِبْعِي، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أبيهِ ... 

و بحارالأنوار:ج 35 ص 71-72 عنه.

الغدیر: ج 7 ص 395 عنه، و رواه أبوعلي الفتال في روضة الواعظین : ص 155 عن ابن عباس عن أبيه، مثله. إلا أن فیه: یا علي صل جناح ابن عمك.

البرهان في تفسیرالقرآن:ج3 ص 231 عن الأمالی الطوسی و لم نعثر عليه.

 

 

 

 

 

 

                       المصادر والمرجع

 

الأربعین:

 للشیرازي النجفي القمّي المتوفی 1098هـ:

 

أسنی المطالب:

 

الإصابة لابن حجر العسقلانی المتوفی 853هـ :

طبع مصر،

وطبع دارالفكر:

                                

إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع:

 للمقریزي المتوفی 845هـ.

 

بحارالأنوار:

للعلّامة شیخ الأسلام المولی محمَد باقر المجلسي (ره) المتوفی سنة 1111هـ.

تحقیق: الحاج السید جواد العلوي  والحاج الشیخ محمّد الآخوندي .

دارالکتب الإسلامیّة / طهران /الطبعة الأولی.

 

بلوغ المآرب في نجاة آبائه وعمّه أبي طالب:

للشیخ سلیمان بن عمر بن منصور العجليّ اللاذقيّ المصريّ، الأزهريّ، الشافعي، المعروف بالجمل، توفّي سنة1204هـ.

   عنونه الزرکلي في الأعلام: ج3 ص131وقال: فاضل من أهل منیة عجیل (إحدی قری الغربیة بمصر) انتقل إلی قاهرة. له مؤلفات: ..[ثم ذکر خمسة من تآلیفه، ولیس هذا الکتاب فی عدادهم]. وعنونه البغدادي في هدایة العارفین: ج1 ص406 ، وعد عشرة من تآلیفه غیرهذا الکتاب.

     وعنونه في معجم المطبوعات العربیة: ج1 ص710ـ712، وقال: ولازم الشيخ الحفني وأخذ عنه طريقة الخلوتية

وتفقه عليه وعلى غيره من فضلاه العصر. واشتهر بالزهد وعفة النفس. ونوه الشيخ الحفني بشأنه. وجعله إماماً

وخطيباً بالمسجد الملاصق لمنزله على الخليج.

    ودرس بالأشرفية والمشهد الحسيني في الفقه والحديث والتفسير وكثرت عليه الطلبة...  وتوفي بالقاهرة، ثم عد

 

تآلیفه المطبوعة .  

 

تحقیق: سامي الغریري.

 

زهراء آکادمي / قم / الطبعة الأولی / 1241هـ.

 

 

تاریخ مدینة دمشق:

 لابن عساكرالمتوفی 571 هـ:

.

تذكرة الخواص:

 لسبط بن الجوزي المتوفی 654هـ:

 

تطهیرالجَنان واللسان:

 للمحدّث أحمد بن حجر الهیتمي المکّي (899ـ974هـ)

عبدالوهاب عبداللطیف، الأستاذ المساعد بکلیة أصول الدین بجامعة الأزهر.

مکتبة القاهرة / الطبعة الثانیة / 1385هـ ـ 1965م.

 

جامع الأسانید:

 للشیخ جمال الدین بن الجوزي

 

 

الحجة علی الذاهب إلی تكُفیرأبي طالب:

 

الدرجات الرفیعة:

 للسید علي خان المدني المتوفی 1120هـ:

 

الدرالنظیم في مناقب الأئمة اللهامیم:

 للشیخ جمال الدین یوسف بن حاتم الشامي، من أعلام القرن السابع.

التحقیق والنشر: مؤسسة النشرالإسلامي / قم / الطبعة الثانیة /1431هـ .

 

الروض النزیه في أحادیث رواها أبو طالب عن ابن أخیه:

 لابن طولون الصالحي الدمشقي المتوفی953هـ.

 

سبل الهدی والرشاد في سیرة خیرالعباد:

للصالحي الشامي المتوفی 942هـ.

 

السیرة النبویة :

 للحلبي الشافعي

  

السیرة النبویة:

للذهبي المتوفی  748هـ

 

 

السیرة النبویة :

لأحمد بن زیني دحلان المتوفي 1304هـ

 

شرح نهج البلاغة:

 لابن أبي الحدید المتوفی   :

 

الصحاح

 

صِفة الصَفوة:

لابن الجوزي المتوفی597هـ:

 

ضیاء العالمین:

 للفتوني المتوفی1138هـ:

 

طبقات الكبری:

 لابن سعد المتوفی 230 هـ:

 

الطرائف:

 

الغدیر:

 

فتح المغیث:

للإمام شمس الدین محمد بن عبدالرحمن بن محمّدالسخاوي المتوفی سنة 902هـ .

تحقیق: الشیخ صلاح الدین محمّد محمّد عویضة.

درالکتب العلمية / بیروت / 1421هـ ـ 2001م.

 

كنزالفوائد :

للکراجکي المتوفی449هـ:

«ط» الحجر :

و«ط» الحدیثة:

 

مرآة الزمان في تواریخ الأعیان:

 لشمس الدین أبي المظفر یوسف بن قِزأوغلي بن عبدالله المعروف: بسبط ابن الجوزي 581ـ654هـ.

محَمَّد برکات  وعمّارریحاوي.

دارالرسالة العالمیة / الطبعة الأولی / دشق ـ الحجاز /2013م ـ1434هـ.

 

 

معجم البلدان:

 

المِنحُ المکّیةُ في شرح الهمزية:

للإمام العلّامة أحمدَبن محمَّد بن حَجَرالهیتميّ (909ـ973هـ).

تحقیق: بسّام محمِد بارُود.

المجمع الثقافي. دارالکتب الوطنیّة. قسم المخطوطات. أبوظبي. بیروت / 1994.

 

 المنتقی في مولود المصطفی

للکازروني، المتوفی 7؟؟هـ،:

 

نثرالدُر في المحاظرات:

 للوزیرالأدیب أبي سعد منصوربن الحسین الآبي المتوفی 421 هـ ق.

تحقیق: خالد عبدالغني محفوظ.

دارالکتب العلمیة / بیروت / الطبعة الأولی / 2004م ـ 1424هـ.

 

 

 

 

 

 

 

نِهَايَةِ الطلب وَغَايَةِ السَّئُولِ:

 الدینوري الْحَنْبَلِي

 

الوفا بأحوال المصطفی:

 للشیخ الإسلام أبي الفرج عبدالرحمن بن علي محمَّد بن عليّ بن الجوزي (510ـ 597 هـ).

دراسة وتحقیق: مصطفی عبدالقادر عطا.

 دارالکتب العلمیة / بیروت / الطبعة الأولی / 1408هـ ـ 1988م.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

        بسم الله الرحمن الرحیم

 وفي الختام نقول:

      هذه الروایاة الأربعة یرشدنا إلی أن منزلة أبي طالب في الإسلام فوق مایتفوّه به الحشویة، أوالسلفیة، أو أتباع محمد بن عبدالوهاب، وهوالإیمان والتصدیق ـ قولاً وعملاًـ بما جاء به ابن أخیه رسول الله ، حیث یقول:« سمعت ابن أخي الأمین »؛ وتارة یقول: «حدثنا محمد ابن أخي ـ وکان والله صادقاً، أو كان والله صدوقا‌ً»، وأخری یقول: «وَمُحَمّد عِنْدِي الصدوق الْأَمِينُ».

       ویضاف إلیه قول علاّمة البرزنجي المتوفی1103هـ، والعلّامة العجلي اللّاذقي الأزهري المتوفی 1204هـ، والعلّامة السید أحمد بن زیني دحلان شیخ العلماء الأعلام ببلد الله الحرام المتوفی1304هـ : فلو لم یکن موحداً لما رزقه الله الماء الذي نبع للنبي ’، الذي هو أفضل من ماء الکوثر ومن ماء زمزم.

ثم قالا: والذي یری مثل هذه المعجزة کیف لایقع التصدیق في قلبه، وقد کثرت القرائن الدالة علی التصدیق [قولاً وعملاً] ؟!.

 

   ویضاف أیضاً إلی ما تقدم من الرویات، روایة خامسة التي لها شواهد وقرائن في الروایات السابقة ، وهي مارواه عَبْد اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أبيهِ، قَالَ:

 قَالَ: أبوطالب  لِلنَّبِي يَا ابْنَ أَخِي: أللَّهُ أَرْسَلَكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: أَرِني آيَةً؟ قَالَ: أدْعُ تِلْكَ الشَّجَرَةَ، فَدَعَاهَا، فَأَقْبَلَتْ حَتَّی سَجَدَتْ بَيْنَ يَدَيْهِ، ثُمَّ انْصَرَفَتْ.

      فَقَالَ أبوطالب : أَشْهَدُ أَنَّكَ صَادِقٌ. یاعَلِي: صل جَناح ابْنَ عَمِّكَ.

 

الأمالی للشیخ الصدوق‏: المجلس89، «ط»، مؤسسة الأعلمي، ص491 ح 10، و«ط»مؤسسة البعثة، ص 711ـ 712، ح11، حدثنا أبي قال: حدثنا سَعْد بن عبدالله قال: حدثنا أحمَدبن أبي عبدالله الْبَرْقِي، عَنْ أبيهِ، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ الاسدي، عَنْ أبي الْحَسَنِ الْعَبْدِي، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِبْعِي، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أبيهِ ... 

و بحارالأنوار:ج 35 ص 71-72 عنه.

و رواه أبوعلي الفتال في روضة الواعظین : «ط» مؤژسسة الأعلمي، ص 155؛ و«ط» انتشارات دلیل ما، ج1، ص320، عن ابن عباس عن أبيه، ..

والمناقب لابن شهرآشوب‏، ج1، ص129؛ و«ط» الذوي القربی، ج1، ص172، عن ابْنُ عَبَّاسٍ عَنْ أبيهِ ..،إلا أنًّ فيه: فقال أبوطالب: أشهد أنك صادق رسول.

والدرجات الرفیعة:ص50 .

والغدیر: ج 7 ص 395 عنه.

 

والحجة علی الذاهب إلی تكفیر أبي طالب: ص 124-129،

 وأَخْبَرَنِي الصالح النقیب، أبومنصورالْحَسَنُ بْنُ مُعَيَّةَ العلوي الحسني  رحمه الله  قال : أخبرني الشیخ الفقیه أبومحَمّدعَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ محَمّد الدُّورْيَسْتِي عَنْ أبيهِ، عَنْ جَدِّهِ، عَنْ الشیخ أبي جعفرمحَمّد بْنِ عَلِي بْنِ الحسین بن موسی بن بَأبويْهِ القمی، عَنْ أبيهِ، قال: حَدَّثَنا سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، قال: حَدَّثَنا أحمَد بْنِ أبي عَبْدِ اللَّهِ الرقّي[البرقی- ظ]، عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ الأسدی، عَنْ أبي الْحَسَنِ الْعَبْدِي [ المعيدي- البحار]، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِبْعِي، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ ... وفیه:

قَالَ: أبوطالب  لِلنَّبِي ـ بِمَحْضَرٍ مِنْ قُرَيْشٍ لِيُرِيَهُمْ فَضْلَهُ ـ يَا ابْنَ أَخِي: أللَّهُ أَرْسَلَكَ؟ قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: إِنَّ لِلْأَنْبِيَاءِ مُعْجِزاً وَخَرْقَ عَادَةٍ، فَأَرِنَا آيَةً؟ قَالَ: أدْعُ تِلْكَ الشَّجَرَةَ، وَقُلْ لَهَا: يَقُولُ لَكَ محَمّد بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَقْبِلِي بِإِذنِ اللَّهِ، فَدَعَاهَا، ... ثُمَّ أَمَرَهَا بِالانْصِرَافِ فَانْصَرَفَتْ. فَقَالَ أبوطالب : أَشْهَدُ أَنَّكَ صَادِقٌ. ثُمَّ قَالَ لِابْنِهِ عَلِي: يَا بُنَي إلْزَمْ ابْنَ عَمِّكَ.

و بحارالأنوار: ج 35 ، ص 115، عنه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

7/15-  كتاب الشيصان، روى أبو ايوب الانصاري ان النبي × وقف بسوق ذى المجاز فدعاهم الى الله والعباس قائم يسمع الكلام فقال: اشهد انك كذاب، ومضى الى ابي لهب وذكر ذلك فأقبلا يناديان ان ابن اخينا هذا كذاب فلا يغرنكم عن دينكم. قال: واستقبل النبي أبوطالب فاكتنفه واقبل على ابي لهب والعباس فقال لهما: ما تريدان تربت ايديكما والله انه لصادق القيل، ثم انشأ أبو طالب:

انت الامين امين الله لا كذب

 

والصادق القول لا لهو ولا لعب

انت الرسول رسول الله نعلمه

 

عليك تنزل من ذي العزة الكتب

المناقب لابن شهرآشوب: ج1ص56 و (ط) الجدیدة:ج1ص 86، و بحارالانوار:ج18ص  عنه 203

 

 



تاریخ بارگذاری : 1397-5-26